المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خرسانة المناطق الحارة



انتر
28-07-07, 02:00 PM
السلام عليكم
معالجة صب الخرسانة في المناطق الحارة :
عندما تزيد درجة حرارة الخرسانة عن 32 درجة مئوية يراعى الاتي قبل الصب
1-تكون فترة الصب في الصباح الباكر او مساءً.
2-تغليف العجانة وبخها بالمياه.
3-التقليل من مسافة الخلاطة المركزية وموقع العمل.
4-بخ الشدات وحديد التسليح بالماء قبل الصب.
5-تجنب اشعة الشمس بتغطية موقع العمل قدر الامكان.
6-التقليل من (segregation)الانفصال الحبيبي للركام مع عدم فقد (workability)قابيلية التشغيل أتمنى شرحها لمن له الكفاءة بالخصوص؟
اتمنى لكم التوفيق
وشكراً

navy.man
28-07-07, 10:53 PM
فعلاً هذي نقاط مهمه

وبعض هذه النقاط مثل النقطه رقم 1 ورقم 3 اعاني منها لان شركات الخرسانه لاتأتي على كيفي

ولاكني احاول بقدر المستطاع

اما النقطه رقم 6 ارجوا شرحها من الاخوان


شكراً انتر

najwa
20-08-07, 11:35 AM
تحياتي للجميع :
الانفصال الحبيبي هو عملية يحدث فيها تجمع حبيبات الركام التي لها مقاس موحد تقريبا في مكان واحد أو انفصالها عن الخلطة الخرسانية تاركة هذه الأخيرة في قوام غير متجانس وتسبب هذه المشكلة تواجد الكثير من نقاط الضعف في الخرسانة بعد تصلبها .
ويحدث الانفصام الحبيبي لأسباب عديدة فمثلا :
1. اسباب تعود للخلطة في حد ذاتها بحيث يستعمل الكثير من الماء لتحسين التشغيلية مما يقلل الترابط بين مونة الأسمنت والمكونات الأخرى للخلطة
.2 سوء التدرج في الركام فاستخدام حبيبات ذات مقاس كبير بشكل مبالغ لأغراض قد تكون اقتصادية في نظر المصمم إلا أنها في الواقع تؤثر سلبا وبشكل كبير على تجانس هذه الخلطة
3. أما السبب الأهم فهي المصنعية حيث يقوم عمال الصب الغير متمرسين بصب الخرسانة من ارتفاعات قد تبدو صغيرة ، ولكن في الواقع هذه المسافات تكون كافية لجعل حبيبات الركام الكبيرة تصدم وترتد عن المكونات الأخرى مسببا انفصالها عنها .
والتشغيلية : هي خاصية للخرسانة الطازجة والتي يمكن معها مناولة وصب ونقل الخرسانة قبل (شكها ) وأهم عامل لتحديد هذه الخاصية هو الماء ومن ثم كمية الأسمنت وبالعودة إلى النقطة الأولى فإن ماء الخلط هو أكبر المشاكلالتي تواجه الخلطات الخرسانية في مواقع التنفيذ فنرى العامل في البداية يعمل على الخلطة الجاهزة وبعد فترة تبدأ في الجفاف فيبدأ هو بدوره بإضافة الماء لإكسابها القوام الذي يساعده على الصب والتشكل .
معلومة هامة : كل 5% إضافية من ماء الخلط تؤدي إلى فقدان الخرسانة لقوتها بما يعادل 25% ؟؟؟!!

م.عرفات علم الدين
30-08-07, 04:00 AM
شكرا للمهندسة نجوى على المعلومات الدقيقة عن انفصال مكونات الخرسانة وايضا بالنسبة لتشغسل الخرسانة اثناء الصب والدك والتسوية وفي الغالب يسعى عمال ضب الخرسانة الى زيادة كمية الماء الى خلطة الخرسانة وهذا خطأ جسيم كما لأنة يزيد الفراغات في الخرسانة الناتجة وبالتالي يقلل من قوة تحمل الخرسانة كما ذكرت المهندسة نجوى
كما اود اضافة انه يمكن تحسين تشغيل خلطة الخراسانة بدون اضافة مزيد من الماء وذلك باضافة مواد خاصة بتحسين التشغيل وتقاس خاصية تشغيل الخرسانة بقياس تهدل عينة ماخوذة من الخرسانة اثناء صبها بجهاز مخروطي خاص بذلك

tamer-eng
13-09-07, 10:43 PM
احب ان اذكر معلومة مهمة عن الانفصال الحبيبي وهي
أنه لا يسمح ان تصب الخرسانة من ارتفاع يزيد عن 1.5 متر ومن المعلوم ان الاعمدة يزيد ارتفاعها عن هذا الرقم لذا يجب ان ينزل خرطوم الصب داخل طوبار العمود وذلك لتجنب حدوت الانفصال الحبيبي والتعشيش للعمود
اما بالنسبة لل workability فانه يمنع منعا باتا ان نحسنها باضافة الماء
ولكن ادا ارد تحسينها فهناك amixures خاصة بذلك او يمكنك اضافة ماء مع اسمنت cement paste وليس ماء لوحده

م/ باسل زيدان
14-09-07, 12:13 AM
الأعمال الخرسانية في الطقس الحار

لا بد من الانتباه لتبخر الماء في الحرارة العالية وخصوصاً لدى ترافق الحرارة العالية مع الرطوبة المنخفضة والرياح الجافة، وهي ظروف مناسبة لتشكل الشقوق قبل وبعد التصلب.
يفضل أن لا تزيد حرارة الخرسانة عن (32˚م) درجة مئوية أثناء عملية الصب.

خلط الخرسانة:
يجب المحافظة على المواد باردة قدر الإمكان ويجب أخذ الاحتياطات التالية:
1-تغطى أكوام الحصويات وتظلل من الشمس.
2-ترطب الحصويات بالماء خصوصاً لأن تبخر الماء يساهم في تخفيض الحرارة. ويفضل استخدام ماء بارد ويجب الانتباه لرطوبة الحصويات لأنها تؤثر على تشغيل الخلطة.
3- ماء الخلط يكون أبرد ما يمكن محفوظ في خزانات مدهونة بالأبيض أوأنابيب إمداد الماء مدفونة تحت الأرض أو معزولة.
4-تبريد الماء بإضافة ثلج مكسر أو بالبرادات.
5-تجنب الاسمنت الساخن مع أن حرارة الاسمنت لا تأثير لها كالحصويات أو الماء.

تحسب حرارة الخرسانة الناتجة عن حرارات المواد وأوزانها حيث نحصل على (1˚م) خفض من حرارة الخرسانة من خفض الحصويات (2˚م) أو خفض الماء (4˚م).

1-إحدى المشاكل هي التصلب السريع للخرسانة بعد خلطها مما يؤدي لصعوبة رصها خلال الفترة المحددة للنقل والرص. والحل هو تخفيض زمن النقل أو تغطية الخرسانة بأغطية مبللة خلال النقل أو رشها بالماء. كل المعدات يجب طلاءها باللون الأبيض لتخفيض الحرارة من التعرض للشمس. إن الأسطح البيضاء تكون أبرد من السوداء بحدود (17˚م).
2-هناك ضرورة لزيادة الماء في خلطة الخرسانة لتعويض الضياع خلال النقل لكنها تفقد السيطرة على نوعية الخرسانة الناجمة وهناك خطر تشكل شقوق التقلص إذا كانت طرية جداً، أو تخلخل الخرسانة خلال الرص أو النقل.
3-هناك طريقة أخرى لتأخير التصلب السريع للخرسانة هي استخدام إضافات مؤخرات الأخذ. هذه الإضافات تستعمل عادة لتنقيص نسبة الماء وزيادة صفات اللدونة وهي مفيدة لمنع التصلب المبكر الذي تسببه الحرارة العالية على إماهة الإسمنت، لذا يفضل تجربة بعض الخلطات لمعرفة تأثير المؤخرات على الخرسانة الطازجة والتصلب.
4-وإذا كان نقل الخرسانة لمسافة طويلة ضروري يفضل استعمال سيارات خلط Truck mixers يفضل حماية الخرسانة فيها وإمكانية تأخير الخلط حتى بدء تفريغ الخرسانة لصبه.
5-نقطة هامة هي اختيار الوقت للخلط حيث يفضل عدم العمل خلال الحرارات العالية مثلاً يفضل في الصباح الباكر أو المساء أو الليل.
6-يجب أخذ الاحتياطات من سخونة القوالب قبل صب الخرسانة خصوصاً المعدنية لأن الخرسانة المصبوبة فيها ستكون ذات نوعية سيئة لأنها ستجف بسرعة لذلك تبلل بالماء قبل صب الخرسانة.

حمياة الخرسانة ومراقبة التشقق:
تصبح حرارة الخرسانة في البلاطة المتولدة من الهدرجة والمكتسبة من حرارة الشمس أكبر بـ (10 – 15م˚) خلال (4-5 ساعات) من صبها. عند تبريد الخرسانة في الليل يحدث تقلص وتشقق.
تعالج الخرسانة برشها بمركبات خاصة أو تغطيتها عند الحرارة (21 م˚) بأغطية فاتحة اللون لتعكس أشعة الشمس.

التشقق:
هناك احتمال حدوث شقوق في المستقبل إذا تصلبت الخرسانة في حرارة عالية وانخفضت حرارته في المستقبل. وبالإضافة لشقوق تناوب الحرارة والبرودة هناك مشكلة شقوق التقلص بسبب التبخر السريع للماء من السطوح المكشوفة وهو شقوق مستقيمة بطول 5 – 200 سم بشكل مجموعة شوقوق متوازية بزاوية 45˚ لاتجاه الإنشاء. تظهر بعد (1-3 ساعات) من صب الخرسانة وتبدو كأنها شقوق سطحية لكنها قد تستمر على عمق البلاطة، وتسبب تآكل الحديد (لا يزيد طولها وعرضها مع الزمن) ولا تؤثر على مقاومة الخرسانة.

إن شدة هذه الشقوق تتعلق بـ:
1-معدل التبخر.
2-حرارة الجو.
3-حرارة الخرسانة.
4-الرطوبة النسبية.
5-سرعة الرياح

الاحتياطات:
1-استخدام مركبات معالجة مباشرة عند جفاف السطح تحتوي لون أبيض لعكس اشعة الشمس أو للحماية أيضا من الشقوق الحرارية بسبب تناوب الحرارة والبرودة.
2-أو بأغطية Polythelene مباشرة بعد صب الخرسانة (4 – 5 ساعات) مع تأمين تهوية تحت هذه الأغطية لمنع زيادة الحرارة تحت الأغطية.
3-أغطية من الخيش المبلل ورش سطح الخرسانة بالماء.
كل هذه الطرق ضرورية لإبقاء سطح الخرسانة بارداً ورطباً.

مقاومة الخرسانة المصبوبة في الطقس الحار:
تزداد مقاومة الخرسانة بعمر عدة أيام بزيادة درجة الحرارة، لكن تاثير الحرارة العالية على المقاومة الحدية للخرسانة في مراحل مبكرة أقل وضوحاً، لكن ستنخفض المقاومة بعد (28) يوماً بمقدار (15%) عند خلط الخرسانة في حرارات عالية وتصلبها في حرارة (23˚م).
في المختبر: خلط الخرسانة في حرارة (38˚م) يعطي مقاومة أقل بـ (15%) من خلطها في حرارة (18˚م) مع إبقائها يوماً واحداً في نفس حرارة الخلط ثم وضعها في الماء بقية الـ (28) يوم في حرارة (14-19˚م).

صب الخرسانة في الطقس الحار:
إن تأثير الحرارة على الخرسانة يتلخص في الأمور التالية:
-يؤدي إلى تسريع التبلور بالنسبة للإسمنت أي تسريع تجمده.
-نجد أنه عندما تتجاوز الحرارة (40˚م) فإن الخرسانة تبدأ بالتبلور بعد (10) دقائق فقط من خلطها، وهذا يؤدي إلى صعوبات في التنفيذ إذا لم نسرع بصب الخرسانة في القالب فوراً. وقد يلجأ رئيس الورشة إلى إضافة الماء لتأمين سيولة الخرسانة مما يقلل من مقاومتها بشكل واضح.
-يضاف إلى ذلك أن حرارة الطقس تسبب تبخر الماء في الأقسام المعرضة للهواء الخارجي مما يؤدي إلى تشقق الخرسانة وعدم تبلورها بشكل ملائم بسبب نقص الماء الضروري لعملية الإماهة.
إن أفضل طريقة لوقاية الخرسانة في الطقس الحار هي الحفاظ على حرارة معقولة للخرسانة لا تزيد عن (30˚م) وذلك بتغطيته وعزله عن الهواء الخارجي ومنع حدوث أي تبخر ويتم ذلك بتأمين رطوبة مقبولة تخفف من التبخر.

إن أهم النصائح الواجب اتباعها عندما تكون درجة حرارة الطقس عالية هي:
1-الموالد الحصوية: يجب تحاشي استعمال الحصويات ذات الفراغت والثقوب لأنها تمتص الماء اللازم لتبلور الخرسانة وتؤثر على المقاومة، أما إذا كنا مضطرين لاستعمال تلك المواد فمن الواجب ترطيبها أو رشها بالماء قبل خلطها.
2-استعمال مواد مؤخرة للتبلور: طالما أن الحرارة الشديدة تجعل الإسمنت سريع التبلور فإن إضافة مواد مبطئة التبلور تصبح ضرورية جداً في هذه الحالات.
3-ضرورة رش وترطيب القوالب واستعمال قوالب كتيمة لا تتسرب منها المياه وكذلك لا يحصل فيها امتصاص.
4-يجب تأمين عدم جفاف سطح الخرسانة وتبخر الماء منها (ويمكن معرفة ذلك عندما يصبح السطح ناشفاً بعد أن كان لامعاً).
إن أفضل طريقة هي فرش طبقة من الرمل في الخرسانة وترطيبها بالماء بشكل مستمر حتى تمنع التبخر والتشقق.
أما إذا كان السطوح مائلة (مثل أطراف الأقنية) أو عمودية مثل الجدران فإن الطريقة المثلى هي رش سطح الخرسانة بعد صبها بطبقة بلاستيكية تعزل الخرسانة عن الهواء الخارجي وتمنع تبخر الماء وبالتالي تمنع حصول التشقق بسبب فقدان الماء المتبخر.

هناك أنواع عديدة من المواد البلاستيكية (منها ما يزول ويختفي بعد عدة ايام) ومنها ما يمكن التخلص منه بالفرشاة بعد أن تكون المواد قد أدت واجبها ومنعت تبخر مياه الخرسانة. من أهم هذه المواد نذكر:

- السيمفيل الوردي (Cimphil rose).
- اللانكو كوفرسيم (Lanco-coversem).

حيث يمكن رش هذه المواد بواسطة مضخات محمولة على الظهر وتعمل على الهواء المضغوط مثل طريقة دهان الأبنية والخشب وبهذه الطريقة يمكن الاستغناء عن رش الخرسانة بعد صبها.

منقول