صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 39

الموضوع: الهندسة القيمية - 1

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    18

    افتراضي الهندسة القيمية - 1

    كيف بدأت الهندسة القيمية:

    يرجع تاريخ اكتشاف التحليل القيمي Value Analysis إلي الحرب العالمية الثانية بواسطة شركة جنرال الكتريك ( General Electric) بالولايات المتحدة الأمريكية نتيجة قلة الموارد الاستراتيجية لمنتجاتها مما حدا بالشركة للبحث عن بدائل ساهمت في تقليل التكلفة و تطوير المنتج, و بين عام1947م و عام 1952م أكتشف لورانس مايلز الذي يعمل بالشركة على تطوير نظام من التقنيات أطلق عليه التحليل القيمي, أن تحليل الوظائف و ليس تحليل الأجزاء هو خير طريقة لتحسين القيمة و تقليل التكلفة.و تم تطبيق هذا الأسلوب من الدراسة على منتجات عديدة في الشركة و نتيجة لذلك تقدمت هذه الشركة علي منافساتها من الشركات الأخرى في وفرة الإنتاج و نسبة الأرباح.
    عرف فيما بعد بالهندسة القيمية (Value Engineering) خصوصاَ بعد أن دخلت هذه التقنية في مجال الإنشاءات عام 1963م, و منذ ذلك الحين بدأ استخدامها بالانتشار بشكل واسع في الولايات المتحدة الأمريكية و خارجها و بالأخص من قبل وزارة الدفاع الأمريكية. و على أثر ذلك تأسست المنظمة الدولية لمهندسي القيمة ( SAVE – International)
    و الآن أصبحت الهندسة القيمية مستخدمة على نطاق واسع في معظم أنحاء العالم و يعقد لها مؤتمرات دولية سنوياََ و هناك العديد من المكاتب الاستشارية المتخصصة في هذا المجال في أمريكا و أوروبا و اليابان و أمريكا الجنوبية و بعض دول الخليج.

    ما هي الهندسة القيمية؟

    الهندسة القيمية في الواقع ليست تخصصاَ هندسياَ مستقلاَ, بل أسلوب هندسي مميز لدراسة و تحليل المشروعات و تقييمها و طرح المقترحات الكفيلة برفع الأداء و تقليل التكلفة.
    فهي جهد جماعي منظم يقوم به فريق عمل متخصص لتحليل وظائف المشروع أو المنتج, و طرح المقترحات و البدائل المناسبة من أجل تحقيق وظائفه الأساسية بأقل تكلفة ممكنه من دون المساس بمستوى الجودة و الأداء.
    و يهدف العمل إلي رفع القيمة لما يتم دراسته من خلال إيجاد التوازن الدقيق بين الوظيفة (الأداء) و التكلفة ( السعر أو الثمن) و الجودة ( الاعتمادية ) فهي تركز على التحليل الوظيفي و هو ما يميزها عن غيرها من الأساليب, لفهم وظائف عناصر المنتج أو المشروع معرفة الأداء المطلوب, ليتم تحديد تلك الوظائف الأساسية ليتسنى لفريق الدراسة عن طريق توظيف ملكات الإبداع و الابتكار إيجاد البدائل التي لها نفس الوظائف و نفس المستوى من الأداء أو أفضل بأقل تكلفة ممكنة من دون التأثير على الجودة أو الجمال أو أي متطلبات أساسية أخرى.




    لماذا الهندسة القيمية؟

    لو نظرنا إلي العناصر المؤثرة على تكاليف المشروع لوجدنا أن تصميم الشروع هو أكثر عنصر يؤثر على تكاليف و جودة المشروع بنسبة تصل إلي 50% بين تأثير العناصر الأخرى في الوقت الذي لا تتجاوز تكلفة التصميم عن 3% من القيمة الإجمالية للمشروع.
    لذا فمن الأهمية العناية بمرحلة تصميم المشروع من حيث الحرص على جودة التصاميم و ضبط التكاليف الإجمالية من خلال تلك المرحلة.

    متى تطبق الهندسة القيمية:
    و يفضل تطبيق الهندسة القيمية على المشروعات في مراحل التصميم الأولية, و قبل اعتماد أنظمة و خدمات و تصميم المشروع, و ذلك لتحقيق أكبر قدر من الوفر الكامنة في المشروع, حيث يمكن في تلك المرحلة طرح المقترحات و البدائل بمرونة أكثر من أية مرحلة أخرى و تطبيق نتائج الدراسة القيمية دون عوائق تذكر. ولكن هذا لا يعني حصر التطبيق على المراحل الأولية لتصميم المشروع, و لكن بالا مكان إجراء الدراسة القيمية في أي مرحلة من مراحل المشروع مروراَ بالمراحل النهائية للتصميم و مراحل التنفيذ و التشغيل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    2,574

    افتراضي

    على فكره م. دينا
    اول مهندسة بحرينية تنال شهادة ""مهندسة قيمية مشاركة"" Avs معتمدة من المنظمة الدولية للهندسة القيمية في الولايات المتحدة الامريكية
    التعديل الأخير تم بواسطة م.بدر الذايدي ; 13-05-05 الساعة 08:14 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    18

    افتراضي

    كيفية قياس القيمة:
    لتحسين قيمة أي شي لابد في البداية من إيجاد طريقة و آلية لقياس هذه القيمة.
    ترتكز القيمية على ثلاث عناصر رئيسية هي التكلفة و الجودة و الأداء الوظيفي, و للحصول على مقياس حقيقي للقيمة, لابد من أخذ جميع هذه العناصر بعين الاعتبار:
    1.الأداء الوظيفي(Function): و هوا لغرض الأساسي أو الغرض الذي وجد من اجله المنتج أو المشروع أو العملية الإدارية.
    2.الجودة (Quality): و تعني متطلبات و توقعات و رغبات المستفيد الخاصة.
    3.التكلفة الكلية (Total Cost or Life Cycle Cost): غالباَ التكلفة الأولية تجذب العميل إلا أن هذه التكلفة تتراوح ما بين 6 إلي 30% من التكلفة الكلية.

    أسباب زيادة التكاليف و معوقات الجودة:
    إن الدراسة القيمية بما تتميز به من أنها عمل جماعي بين فريق متخصص, تعتبر فرصة لسد الفجوة التي قد تحدث في العملية التصميمية المعتادة التي تعتمد على العمل الفردي لكل تخصص على حده, فالعمل الفردي يميل إلي وضع الحد الأعلى من عوامل الأمان و الأداء لكل تصميم على حده و بالتالي ينتهي الأمر إلي تصميم المشروع وفق أنظمة ليست الأقل تكلفة نسبة إلي الوظيفة الأساسية للمشروع. كذلك مما يدعو إلي إجراء دراسة الهندسة القيمية هو ما تعانيه بعض المشروعات من ضعف و خلل في القيمة و الكفاءة الوظيفية و من أسباب ذلك:

    •النقص في المعلومات: نادراَ ما تجد مشروعاَ مكتمل المعلومات فلا بد أن يكون هناك نقص في تلبية جميع متطلبات و رغبات المستفيد.
    •الظروف المؤقتة: يتخذ القرار أحياناَ بناء على ظروف خارجة عن الإرادة مثل ضرورة الانتهاء من التصاميم, إعادة جدولة. هذا الظروف قد تلبي المتطلبات الطارئة و لكن على حساب التكلفة.
    •المعتقدات الخاطئة:غالبا ما تصدر قرارات خاطئة اتخذت بناءاَ على معتقدات و ليس حقائق, فالاعتقادات الخاطئة تعطل أو تحد من الأفكار الجيدة:
    •العادات و التقاليد الخاطئة: بعض العادات و الروتين تساهم في زيادة التكاليف مثل تصميم أو إنشاء مبنى على طريقة معينة فقط لأنها متبعة في السابق.
    •قلة الأفكار: زيادة التكاليف قد تنتج عن عدم إتباع أسلوب منظم للحصول على خيارات أو بدائل أخرى. في الغالب نرضى بأول اقتراح أو بديل عملي يتبادر إلي أذهاننا.
    •التغيير في التقنية: قد يكون هناك تقنية حديثة أقل تكلفة لعمل تصميم أو إنشاء مشروع لم توجد أثناء طرح الفكرة أو عند بداية التصميم.
    •التغيير في متطلبات المستفيد: قد تنشأ متطلبات جديدة أو تغيير في بعضها أثناء التصميم أو الإنشاء بناءاَ على ظروف معينة.
    •إتباع مواصفات و مقاييس قديمة: أغلب المواصفات المتبعة حالياَ يزيد عمرها على العشرين سنة و بعض المواصفات و المقاييس تتبع لسنوات عدة ولم يتضح خلل فيها و تلغي فيما بعد. و يوجد في منطقة الخليج كم ضخم من المواصفات الأمريكية و البريطانية و الألمانية و اليابانية ... الخ.
    السؤال ما هي المواصفات التي تناسبنا و تناسب بيئتنا؟؟
    •ضيق الوقت: في الغالب يكون هناك ضغوط لتصميم أو لإنشاء مشروع في حدود وقت قصير مما يجبر متخذي القرار على إتباع أول حل يتبادر إلي أذهانهم.
    •عدم وجود علاقات أو تنسيق جيد: التنسيق بين جميع الأطراف ذات العلاقة و الاتصال الفعال من أهم مقومات النجاح فالاتصالات الجيدة مهارة مطلوبة و تلعب دوراَ هاماَ في نجاح الدراسات القيمية.بينما يتسبب ضعف الاتصال في إساءة الفهم و الحساسية بين العاملين و ينتج من ذلك سوء في التنسيق و بالتالي نقص في المعلومات و من ثم يترتب عليه زيادة في التكاليف.
    •الانطباعات السلبية: هناك أشخاص لا يحبون التغيير و تجدهم دائماَ يعارضون الأفكار الجديدة فقط لأنهم لم يتبعوها أو يألفوها.
    •عدم المشورة و تقبل النصائح: البعض يعتبر من النقص أو العيب استشارة الغير أو ظهور بمظهر الذي لا يعلم عن أشياء قد تكون في تخصصه.
    •عدم وجود مقاييس للقيمة: نادراَ ما نجد مقاييس تساعد على تحديد الجودة أو القيمة كما أن أغلب المصممين لم يحصلوا على تدريب عملي على تقدير التكاليف.

    مراحل تطبيق الهندسة القيمية:

    يتم عمل الدراسات القيمية على ثلاث مراحل:

    المرحلة الأولى: الأعداد للدراسة.

    1.اختيار فريق عمل متعدد الخبرات و التخصصات و ذلك للحصول على أكبر عدد من الأفكار.و يختلف حجم فريق العمل باختلاف المشروع, في الغالب يتكون من خمسة إلي تسعة أفراد. لا يشترط أن يكون جميع أفراد الفريق مهندسين و لكن يجب أن يكون الفريق بقيادة أخصائي قيمة معتمد ( Certified Value Specialist, CVS).
    2.مراجعة المشروع و مجال الدراسة ( Study Scope of Work) بالتفصيل و بشكل جماعي.
    3.الحصول, في البداية, علي تكلفة تفصيلية للمشروع و على ضوئه يحدد فريق العمل نسبة الوفر المراد تحقيقه.
    4.وضع جدول زمني يوضح فيه بداية و نهاية كل مرحلة من مراحل الدراسة.
    5.تحديد تاريخ الانتهاء من الدراسة و تاريخ عرض نتائج الدراسة على المستفيد.
    6.من الأفضل أن تكون الدراسة ضمن مجال عمل محدد و في المبنى الذي يعمل به الفريق العمل كي يسهل الحصول على المساندة الإدارية المطلوبة.


    المرحلة الثانية: ورشة عمل الهندسة القيمية.
    تتكون خطة العمل من سبع خطوات فهذه الخطوات متسلسلة تسلسلا منطقياَ حيث يجب الانتهاء تماما من أي خطوة قبل البدء في الخطوة التي تليها.
    1.جمع المعلومات
    2.تحليل الوظائف
    3.الابتكار و طرح الأفكار
    4.التقويم و الاختيار
    5.البحث و التطوير
    6.الإيجاز و عرض التوصيات
    7.التطبيق و المتابعة.

    المرحلة الثالثة: التطبيق و المتابعة.
    و من أهم أهدافها:
    •وضع إجراءات عملية للتأكد من تنفيذ و تطبيق التوصيات و المقترحات القيمية.
    •متابعة التطبيق و رصد النتائج
    •استمرارية تطبيق الهندسة القيمية.

    الهندسة القيمية في الخليج العربي:

    أول تطبيقات الهندسة القيمية العملية في مشروع في المملكة العربية السعودية عن طريق شركة أرامكو السعودية عام 1978م, و انتقلت بعدها في أوائل الثمانينيات إلي الإدارة العامة للأشغال العسكرية بوزارة الدفاع و الطيران.
    أقيمت أول دورات تدريبية في هذا المجال عام 1981م في الأشغال العسكرية. و في عام 1992 انشأ أول فرع لجمعية الهندسة القيمية الدولية و تلها فرع الخليج العربي عام 1998م.

    •يبلغ عدد المختصين في العالم حوالي 1100 و يمثل الخليجيون 10%.
    •الثلاثة كتب الوحيدة باللغة العربية عن الهندسة القيمية ألفت من قبل مهندسين خليجين.
    •تقام دورات تدريبية بمعدل 40 دورة في السنة.
    •الدراسات القيمية تقام بمعدل 100- 150 دراسة سنوياَ.
    •الخليج يأتي في الدرجة الثالثة من حيث تطبيق الهندسة القيمية بعد أمريكا و اليابان.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    صنعاء - اليمن
    المشاركات
    781

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم...بصراحة انا لم اسمع عن الهندسة القيمية الا في هذا المنتدى المبارك...ولعلها فاتحة خير...من خلال قراءتي السريعة للموضوع تبين لي أهمية هذا الأسلوب الهندسي في دراسة المشاريع المهمة والكبيرة لكني للأسف وجدت أن أغلب ان لم أقل جميع معوقات الجودة التي ذكرت موجودة ومعاشة في واقعنا الهندسي
    هل يمكن ان يكون المجال مفتوحا لطرح الأسئلة والاستفسارات عن هذا الموضوع؟ فهي فرصة عظيمة بوجود المهندسين الافاضل اصحاب التجربة والخبرة مثل المهندس بدر الذايدي والمهندسة دينا
    وبارك الله فيكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    18

    افتراضي

    حياك الله أخي زيدان اليمن,, حاضرين للاجابة على استفساراتك باذن الله أنا و اخواني مهندسي القيمة و ان شاء الله نكون عند حسن الظن...

    و يعطيك العافية..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    2,574

    افتراضي

    دائما عندما أتواجد في ورش الهندسة القيمية
    وبعد الإستئذان من المحاضر اسأل الحضور
    ماذا تعني لكم القيمة؟؟؟

    يجب أن نعلم إن قيمة الشيئ تكمن بفائدة وليس بتكلفته!
    من منا لا يعلم كم هي تكلفة الألماس؟ انه باهظ الثمن ولكن هل له قيمة لدينا جميعا ولنحدد أكثر مقارنة بالهواء الذي نستنشقه والمتوفر بكثرة بالجو وبدون تكلفة إلا إن قيمته عالية للجميع
    إذا التكلفة مرتبطة بالندرة
    ولكن القيمة تعني الفائدة
    متى ما ادركنا هذا الطرح نتج عن ذلك فهم للهندسة القيمية.
    ودمتم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    20

    Smile الهندسة القيمية

    السلام عليكم

    جزاكم الله خير على هالموقع الناجح ,الرجاء تزويدنا بأسماء الكتب الخاصة بالهندسة القيمية سواء بالعربي أوالانجليزي وأين نجدهم بالكويت وفقكم الله لما يحبه ويرضاه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    2,574

    افتراضي

    الكتب العربية الوحيدة سعودية وهي مع مؤلفينها:-
    1-المهندس عبد العزيز سليمان اليوسفي
    قام بتأليف أول كتاب باللغة العربية عن الهندسة القيمية في عام 1991، بعنوان " الهندسة القيمية: المفهوم والأسلوب “ وصدرت الطبعة الثالثة منه تحت عنوان " إدارة القيمة" في يناير 2000. كذلك قام بابتكار وتطوير أسلوب إداري جديد لتحسين الجودة وسماه " إدارة القيمة الشاملة Total Value Management .
    2-المهندس/صالح بن ظاهر العشيش (هندسة القيمة النظرية والتطبيق)
    3-الدكتور/ علي الخويطر: تطبيقات الهندسة القيمية.

    كذالك من الكتب الاجنبية من الكتب الممتازة
    (Value Engineering Theory )
    By Donald E. Parker
    مكتب جرير بحولي موجودة - فرع الخليج للهندسة القيمية بالكويت
    مواقع لها علاقة بالهندسة القيمية
    http://www.alyousefi.com/index.html
    اللجنة الهندسية السعودية
    www.saudieng.org
    مؤسسة مايلز للقيمة (Miles Value Foundation)
    www.valuefoundation.org
    موقع فرع الخليج العربي للجمعية الدولية لمهندسي القيمة
    www.save-agc.org
    الجمعية اليابانية لمهندسي القيمة (Japanese Value Society)
    www.sjve.org/hp/english/menu.html
    الجمعية الكندية لمهندسي القيمة (Canadian Value Society)
    www.scav-csva.org/csva.html
    وأي استفسار نحن بالخدمة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    الدولة
    صنعاء - اليمن
    المشاركات
    781

    افتراضي

    ما شاء الله عليك يا مهندس بدر...دائما ما تقصر
    شوقتني كثيرا لخوض معمعة الهندسة القيمية
    ------
    م / باسل أحمد زيدان (مهندس إنشائي)
    ------
    فليكن منهجنا في الحياة
    كـتـاب وسـنـة بـفـهـم سـلـف الأمـة
    -----

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    20

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على إفادتكم للكتب والمواقع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •